الأنا والآخر: المرأة في الشعر اليمني الوسيط

  • عُلا علي محمد الحوثي جامعة صنعاء
Keywords: المرأة

Abstract

يُعدُّ صراع الذات الشاعرة مع الآخر/المرأة صراعًا من نوعٍ خاص، ذلك أن المرأة لا تكاد تفارق مخيلة الذات، فهي عنصر رئيس من عناصر الحياة، كما أن "الوعي الشعري لا يمكن أن يوجد إلا في الآخر بأن يعيش انفتاحه عليه؛ لأن هذا الانفتاح سبيله الوحيد لكي يمارس ذاته وفعاليته، والآخر /المرأة تُمثَّل مشروعًا لهذه الممارسة

References

جماليات الشعر الجاهلي (دراسة في فلسفة الجمال في الوعي الشعري الجاهلي)، هلال الجهاد، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ط1، 2007م: 145.
(2) الاتجاه الوجداني في الشعر العربي المعاصر، عبد القادر القط، مكتبة الشباب، 1988م: 15.
(3) المرأة في وجدان الشاعر العربي، سعيد محمود عبدالله، دار المعارف للنشر، القاهرة، دط، 1995م: 65.
(4) ينظر: تطور الغزل بين الجاهلية والإسلام، شكري فيصل، دار العلم للملايين، بيروت، ط7، 1986: 279.
(5)ينتمي مفهوم (الحضور والغياب) إلى الفلسفة أكثر من انتمائه إلى النقد والأدب، ومنها تسرب هذا المفهوم إلى حقل الدراسات النقدية، إذ أشار الفلاسفة إلى نوعين من الحضور، حضور مادي، وحضور معنوي، فالحضور المادي يعني وجود الشيء في مكان معين بالفعل، والحضور المعنوي: حضور ذهني كأن تكون الصورة موجودة في الذهن ندركها إدراكًا مباشرًا، أو إدراكًا نظريًا، أو الشعور بحضور الشيء دون وجوده. ينظر: المعجم الفلسفي: 478- 479.
أما الغياب فهو ضد الحضور والشهود، وهو أن لا يوجد الشيء في المحل الذي يُعدُّ فيه طبيعيًا أو سويًا أو عاديًا. ينظر: المعجم الفلسفي: 130.
(6) التفكيكية إرادة الاختلاف وسلطة العقل، عادل عبدالله، دار الحصاد للنشر، سوريا، ط1، 2000م: 89.
(7) المحسن بن المتوكل بن القاسم، ولد في (السودة) (مدينة مشهورة في الشمال الغربي من عمران) سنة (1071هـ) ونشأ بها، ثم انتقل إلى صنعاء ولبث بها ثمان سنين، ولم يذكر تاريخ وفاته، ينظر: نفحات العنبر،ج3:3.
(8) أرض ذات الحزونة تشاكل الرمل.
(9) نفحات العنبر، إبراهيم الحوثي، تح: عبدالله الحوثي، مؤسسة التاريخ العربي، مج2، ط1، بيروت، 2008م ج3: 11
(10)القارئ والنص، سيزا قاسم، المجلس الأعلى للثقافة، القاهرة، 2000م:81.
(11) الغربة في الشعر الجاهلي، عبدالرزاق الخشروم، منشورات اتحاد الكتاب العرب، دمشق، 1982م: 241.
(12) زيد بن محمد بن الحسن الصنعاني، ولد بصنعاء عام (1075هـ)، ونشأ مترددا بين صنعاء و الروضة والجراف، وله الكثير من المؤلفات، توفي عام (1123هـ) ودفن بمدرسة الإمام شرف الدين إلى جانب المنارة، وعليه قبة وهو مشهور ومزور، ينظر: نفحات العنبر، ج2: 80.
(13) بياض الأسنان.
(14) نفحات العنبر، ج2: 87
(15) بلاغة الاستفهام في شعر جعفر العلاق، محمد جواد علي، مجلة الفراهيدي، مج1، ع16، أيلول، 2013: 96.
(16) الغربة والحنين في الشعر الأندلسي، فاطمة طحطح، مكتبة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، المغرب، 1993م: 292.
(17) الاتجاه البدوي في الشعر الاندلسي، فوزية العقيلي، أطروحة دكتوراه، جامعة أم القرى: 958.
(18)الشاعر يحيى بن إبراهيم جحاف الحبوري، من آل جحاف، وكان يلقب نفسه بالعماد الكاتب، وهو شاعر مشهور، بلغ الغاية في النظم والنثر، وفي الحكمي والموشح الملحون، وله في الأدب طريقة لم تسلك في سهولة الألفاظ وصحة المعاني، توفي في ريمة وصاب عام (1117هـ)، ينظر: نفحات العنبر،ج3: 438.
(19) شجر طيب الرائحة يُستاك به.
(20) الشعر العربي في اليمن، علي راجح: 362.
(21) محمد بن إسحاق مهدي الصنعاني، ولد سنة (1090هـ) في الغراس عند جده الإمام المهدي أحمد بن الحسن بن المنصور، ثم رحل مع أبيه إلى (كوكبان) وتوفي في بير العزب بصنعاء سنة (1167هـ)، ينظر: نفحات العنبر، ج3: 87.
(22) نفحات العنبر، ج3: 118.
(23) الزمن في الشعر الجاهلي، عبدالعزيز شحاتة، مكتبة حمادة، إربد الأردن،د.ط: 66.
(24) نفحات العنبر، ج3: 318.
(25) الحنين والغربة في الشعر العربي (الحنين إلى الأوطان)، يحيى الجبوري، دار مجدلاوي، عمان ط1، 2008م: 18.
(26) نفحات العنبر، ج3: 318.
(27) نفحات لعنبر، ج2: 89.
(28) إراءة التأويل ومدارج معنى الشعرـ عبدالقادر فيدوح، دار صفحات للدراسات و للنشر، دمشق، ط1، 2009م: 154.
(29) زيد بن يحيى بن الحسين بن المؤيد، ولد في صنعاء، سنة (1077هـ) له ديوان شعر جمعه أخوه ضياء الدين وسماه (طلوع الضياء)، توفي (1104هـ) ودفن بجربة الروض جنوبي صنعاء، ينظر: نفحات العنبر، ج2: 98.
(30) نفحات العنبر، ج2: 98.
(31) علي بن صالح العماري، أديب بليغ، نشأ في صنعاء، قرأ في علم الأدب، وتولى الكثير من الأعمال في عصر الإمام المنصور بالله بن المهدي، توفي سنة (1213هـ) ببير العزب، ينظر: نفحات العنبر، ج2: 454.
(32) نفحات العنبر، ج2: 457.
Published
2022-01-24
Section
Articles